كورد أونلاين Kurd Online

صحيفة كردية إخبارية إلكترونية

أخبار

1000 مرتزق سوري موالي لتركيا وصلوا الى ليبيا

مدير “المرصد السوري”: يوم أمس الأول، قتل أول مرتزق من فرقة السلطان مراد في ليبيا، وجرى نقل جثمانه إلى تركيا، وقيل لذويه أنه قتل داخل الأراضي السورية، هذا الشاب مهجر إلى عفرين التحق قبل نحو أسبوعين بالفصائل المنضوية تحت “الجيش الوطني”.

نحو 1000 مقاتل مرتزق وصلوا إلى طرابلس، من فصائل “الجيش الوطني”، كفرقة السلطان مراد ولواء المعتصم وسليمان شاه، التحقوا بالعمليات القتالية هناك، تلقوا تدريب معنوي في تركيا، دون تدريبات قتالية لأنهم بالأساس مقاتلين.

والمضحك أنهم عندما خرجوا من سورية قالوا انهم ذاهبون للدفاع عن الإسلام ولقتال عملاء إيران.. وذلك بتوجيه من قادتهم. أردوغان عبر المجموعة السورية الإسلامية التي تؤيده استغل مأساة الشعب السوري ومايجري في سورية لتحويل كل شيء لصالح أردوغان وإقامة خلافته المزعومة.

نحو 700 مقاتل هم الآن في معسكرات تركيا يتحضرون للذهاب إلى ليبيا، عندما نشرنا الخبر اعلاميا توقعنا ان يكون رادع لدى السوريين من جماعة أردوغان بالتوقف على التطوع ولكن على العكس من ذلك هناك تسارع بشكل كبير جدا للالتحاق بهم أمام المغريات والميزات التركية كالراتب الشهري والتعويض في قتل لمدة عامين، والحصول على الجنسية في حال العودة. تلك المغريات لاتدفع من الحكومة التركية بشكل قطعي هناك حكومة السراج وقطر.

مراكز تجنيد هؤلاء المرتزقة في الراعي وجرابلس وعفرين، هناك تسابق من قبل المقاتلين للذهاب إلى ليبيا. أحد قادة “الجيش الوطني” يقول ان القضية ليست قضية إرسال مرتزقة بل هي رد الجميل عندما أرسل مهدي الحاراتي وعبد الحكيم بلحاج جهاديين إلى سورية، بينما هم ساهم هؤلاء بتدمير ثورة الشعب السوري.

يجب أن يكون هناك إجراء رادع وسريع من أجل وقف هذا المخطط من قبل الرئيس التركي أردوغان، الذي زج بأبناء الشعب السوري في هذه الحرب، مصر تحاول عن طريق الدول الأوروبية الضغط على أردوغان لوقف إرسال السوريين واستغلالهم كمرتزقة.

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/egTaW

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.