كورد أونلاين Kurd Online

صحيفة كردية إخبارية إلكترونية

أخبار روج آفا وشمال شرق سوريا

مظلوم عبدي: ننظر بجدية إلى التهديدات التركية وستؤثر بشكل سلبي على قتالنا ضد داعش

قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، إنهم ينظرون بجدية إلى تهديدات تركيا، لافتاً إلى أن أي هجمات من شأنها أن تعرض حياة الملايين من سكان المنطقة الأصليين والنازحين للخطر.

وأضاف خلال مقابلة مع فضائية “روناهي” الكردية، “إن هاجم الاحتلال فأنهم سيُّسيّرون مقاومة تاريخية، لأنهم أقوى من ذي قبل”.

ولفت عبدي أنهم يستعدون منذ فترة طويلة لمثل هذه الهجمات والدفاع عن شعوب المنطقة، وأشار أنه منذ “الهجمات الاحتلالية على رأس العين / سري كانيه وتل أبيض/ كري سبي وهم مستمرون بتحضيراتهم على الأرض”، وقال: “نحن أقوى من ذي قبل، كما أن شعبنا أيضاً يستمر بتحضيراته معنا”.

وأضاف عبدي: “إن هذه الحرب لو حدثت لن تكون سهلة مثلما تتأملها الدولة التركية، بل ستكون حرباً قوية وطويلة، ولا اعتقد أن الدولة التركية تستطيع تحقيق النصر فيها. صحيح أننا أصحاب قرار بحل المسائل بالحوار، ولكن إن تعرضت مناطقنا للهجوم فأننا سنقاوم حتى النهاية وسنسيّر مع شعبنا مقاومة تاريخية”.

مظلوم عبدي: أي هجوم تركي جديد سيعرض حياة الملايين للخطر

وأوضح عبدي أن هجوم جديد لتركيا على المنطقة سيعرض حياة الملايين للخطر وقال: “في الشهباء هناك أهلنا المهجرين من عفرين وسكان المنطقة وغيرهم من المهجرين، وفي منبج يعيش ثلاثمائة ألف نسمة هم أيضاً من المهجرين. في هذه المناطق التي يتحدث عنها أردوغان هناك حوالي مليون نازح يعيشون بأمان فيها، وفيها أكثر من مليون نسمة من سكانها الأصليين. بالتالي حصول الهجمات يعني ضرب استقرار هؤلاء الاشخاص، وستُعاش مرحلة نزوح جديدة، أي أنه ستُعاش مرحلة جديدة خطيرة من الناحية الإنسانية”.

مظلوم عبدي: أي تحرك تركي سيؤثر بشكل سلبي على قتالنا ضد داعش

وحول تداعيات أي هجوم على المنطقة، أكد القائد العام لقسد مظلوم عبدي، أن أي تصعيد أو هجوم تركي سيكون في مصلحة داعش للملمة نفسه. وأضاف: “أكبر المستفيدين من الهجوم التركي على المنطقة سيكون مرتزقة داعش. داعش سيحاول تقمص الفرصة من الاضطرابات التي ستخلفها الهجمات لرفع مستوى تهديداته وهجماته”.

مظلوم عبدي: أي هجوم تركي سيسبب خروج مخيمات أسر داعش عن السيطرة

وحول تأثير هجمات الاحتلال التركي على المخيمات التي تأوي أسر داعش، قال عبدي “إن أي هجوم تركي سيقوض جهودنا القتالية في قوات سوريا وأصدقائنا في التحالف الدولي والقوى الأخرى التي نقاتل معاً بإصرار، ضد مرتزقة داعش ولن نستطيع استكمال محاربته بنفس السوية السابقة”، مؤكداً أن هناك مخيمات تأوي أسر داعش كمخيمي روج والهول وعدداً من المخيمات الصغيرة الأخرى على طول أمتداد المنطقة، وأضاف: “أي هجوم جديد ستخرج معه تلك المخيمات عن السيطرة”.

مظلوم عبدي: أي هجوم سيحدث فوضى داخل سوريا وفي دول الجوار

كما أشار القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية إلى أن أي هجوم تركي سيحدث فوضى داخل سوريا ودول الجوار، وقال “في حال حدوث الهجوم ستكون هناك فوضى كبيرة داخل سوريا والدول المجاورة”.

 

وحول المواقف الدولية والإقليمية قال عبدي “الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والنظام السوري، كان لهم مواقف ضد الهجمات، ونعتقد أن هذه المواقف ستستمر، ولكننا لا نرى هذه المواقف كافية لقطع الطريق أمام تركيا لشن هجمات على المنطقة”.

مظلوم عبدي: روسيا أكدت لنا أنها لن تفتح الطريق أمام هجوم تركي

وكشف عبدي أن روسيا أكدت لهم أنها لن تقبل أن تشن تركيا هجمات على المنطقة وأضاف: “هناك لقاء بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره التركي في الثامن من حزيران الجاري. الموقف الروسي جيد حتى الآن، وهي صاحبة موقف، لدينا تواصل معهم ويؤكدون لنا بأنهم لن يقبلوا أن تتعرض المنطقة لهجمات، ولكن ما نريده أن يكون موقفهم خلال ذلك اللقاء أكثر قوة وأن يكون في مستوى قادر على منع تركيا من شن الهجمات”.

مظلوم عبدي: لقطع الطريق أمام الهجمات تواصلنا مستمر مع المسؤولين الأميركيين

وأوضح القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، أنهم على تواصل مستمر مع المسؤولين الأميركيين لقطع الطريق أمام هجمات تركيا وتابع: “لدينا تواصل مع المسؤولين الأميركيين حول هذا الموضوع، أمريكا أيضاً تستطيع أن تكون ذات موقف أكثر وضوحاً حيال الهجمات”.

وحول وقوف حكومة دمشق من هذه الهجمات والمطلوب منها، وقال عبدي “إن المطلوب من الدولة السورية هو أن تكون صاحبة موقف لأنه في النهاية فأن جزءاً من الأرض السورية تتعرض للهجمات والاحتلال”.

كورد أونلاين

 

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/iFrWN