كورد أونلاين Kurd Online

صحيفة كردية إخبارية إلكترونية

أخبار روج آفا وشمال شرق سوريا مانشيت

مصادر دبلوماسية: أردوغان بانتظار موافقة أمريكا وروسيا قبل أي هجوم على شمال سوريا

أكدت مصادر دبلوماسية لـ صحيفة “الشرق الأوسط” ضرورة ضمان أنقرة موافقة واشنطن وموسكو، قبل بدء الهجوم المفترض على شمال سوريا.

ويبحث مجلس الأمن القومي التركي في اجتماعه برئاسة الرئيس رجب إردوغان، غداً الخميس، اتخاذ الخطوات اللازمة لاستكمال خطة إقامة “منطقة آمنة” على الحدود الجنوبية لتركيا بعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

وفسرت مصادر دبلوماسية لـ “الشرق الأوسط” حديث إردوغان عن الاتصالات مع أطراف لم يحددها بأنه يعني بالأساس الولايات المتحدة.

وقال إردوغان، في تصريحات عقب ترؤسه اجتماع الحكومة التركية في أنقرة مساء أول من أمس، إن بلاده ستشرع قريباً باستكمال إنشاء المناطق الآمنة بمحاذاة حدودها الجنوبية، شمال سوريا.

وذكر إردوغان أنه سيقوم بإجراء المحادثات اللازمة لضمان سير الأمور على ما يرام.

ولفتت المصادر إلى أن أنقرة لن تتحرك باتجاه شن عمليات عسكرية جديدة دون تمهيد الأرضية عبر الاتصالات مع الأطراف المعنية، موضحة أن مسألة التعاون الأميركي مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد” طرحت خلال الاجتماع الأول للآلية الاستراتيجية لحل الخلافات العالقة بين أنقرة وواشنطن برئاسة وزيري خارجية البلدين في نيويورك الأسبوع الماضي.

فصائل المعارضة التابعة لتركيا تحشد قواتها للمشاركة في العملية العسكرية

إلى ذلك أفادت معلومات أمس بأن تركيا بدأت بإزالة الجدار العازل مقابل مدينة كوباني “عين العرب” في ريف محافظة حلب، فيما دفعت فصائل المعارضة التابعة لتركيا بتعزيزات وأرتال عسكرية إلى مناطق قريبة من منبج وكوباني في شمال شرقي سوريا.

وقال مصدر عسكري في “الجيش الوطني السوري” للشرق الأوسط إن “فصائل المعارضة السورية المسلحة ضمن (الجيش الوطني السوري) بدأت فعلياً بالتحضير والاستعداد لشن عمليات عسكرية بالاشتراك مع القوات التركية وأجهزة الاستخبارات التركية، في غضون الأيام القادمة”.

وأوضح أن العمليات ستستهدف “مناطق خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بالقرب من الحدود السورية – التركية، شمال شرقي سوريا”.

وأضاف أن العمليات العسكرية التي يجري التحضير لها ستستهدف مناطق عدة، ويرجح أن تشمل مدن تل رفعت ومنبج وعين العرب، شمال شرقي حلب التي تسيطر عليها قوات (قسد) وبعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

المصدر: الشرق الأوسط

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/21jrv