كورد أونلاين Kurd Online

صحيفة كردية إخبارية إلكترونية

أخبار

قيادي في قسد: تهديدات النظام لن تثنينا عن تحقيق أهدافها

25d825ad25d825b325d925862b25d9258225d825a725d9258525d825b425d9258425d92588-9197761

 أشار القيادي في حملة عاصفة الجزيرة حسن قامشلو أن قواتهم مستمرة في حملة عاصفة الجزيرة التي شارفت على انتهائها، مؤكداً أن تهديدات النظام البعثي وهجماته بالتعاون مع مرتزقة داعش لن تثنيهم عن تحقيق أهداف حملتهم.

وجاءت تصريحات القيادي في حملة عاصفة الجزيرة حسن قامشلو هذه خلال لقاء أجرته معه وكالة أنباء هاوار حول آخر التطورات الميدانية في حملة عاصفة الجزيرة.

حيث قال حسن في بداية حديثه “كما هو معلوم أن حملة عاصفة الجزيرة بدأت في الـ9 من شهر أيلول والهدف منها تحرير الريف الشرقي لمدينة دير الزور من مرتزقة داعش، والحملة مستمرة حتى الآن، والمعروف أيضاً أن هذه المناطق الممتدة من ناحية الشدادي وصولاً إلى مدينة دير الزور هي مناطق واسعة وكانت مراكز لمرتزقة داعش لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية ضد روج آفا وشمال سوريا، وهذه الحملة (عاصفة الجزيرة) شارفت على الانتهاء”.

وأضاف حسن أن قوات سوريا الديمقراطية تخوض معارك قوية وتبدي مقاومة عظيمة ضد مرتزقة داعش في المناطق الممتدة من نهر الفرات وحتى حدود مدينة البو كمال الواقعة على الحدود السورية العراقية.

كما أكد حسن قامشلو أن مرتزقة داعش يعيشون أيامهم الأخيرة ويحاولون عرقلة تقدم قواتهم من خلال شن الهجمات على المناطق المحررة بالعربات المفخخة والعمليات الانتحارية، ولكن قوات سوريا الديمقراطية تبدي مقاومة عظيمة وتكبدهم الخسائر باستمرار.

وعن أهداف قوات سوريا الديمقراطية من هذه الحملة قال حسن قامشلو “أهداف قوات سوريا الديمقراطية واضحة منذ البداية ألا وهي تحرير أهالي  المنطقة من مرتزقة داعش، ومنذ بدء حملة عاصفة الجزيرة أعلنا بأن هدفنا هو تحرير كامل الريف الشرقي لمدينة دير الزور، وبما أن قواتنا قد وصلت إلى الحدود العراقية السورية فسوف نواصل هذه الحملة حتى تحرير كامل الشريط الحدودي”.

وحول علاقاتهم بالجيش العراقي عند الحدود، خاصة بعد الأنباء التي تحدثت عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة لحماية الحدود، قال حسن “نحن مستعدون للتفاوض مع جميع القوات التي تحارب مرتزقة داعش وتواصلنا مع العديد منهم، ومن ضمنهم الجيش العراقي وهدفنا من هذا التواصل هو حماية حدودنا وعودة الأمن إلى المناطق المحررة، كما أننا شكلنا غرفة عمليات مشتركة مع القوات الروسية لمحاربة داعش، كون القوات الروسية هي من ضمن القوات التي تحارب داعش”.

وعن الهجمات الأخيرة التي تشنها قوات النظام البعثي على نقاط تمركز مقاتليهم والتي تتزامن أحياناً مع هجمات مرتزقة داعش، أشار حسن إلى أن كل هذه المحاولات من قبل الطرفين هي لعرقلة تقدم عاصفة الجزيرة، وأكد أن تلك الهجمات لن تثنيهم عن إكمال حملتهم وتحقيق أهدافهم، منوهاً أن كل هجماتهم حتى الآن باءت بالفشل وأن الوضع حالياً تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

واختتم القيادي حسن قامشلو حديثه بالقول “تهديدات النظام البعثي في الآونة الأخيرة المتزامنة مع تصريحات رئيسها الأسد، والتي ظهرت مع قرب نهاية مرتزقة داعش الذين هزموا بمقاومة ونضال قوات سوريا الديمقراطية، يريد النظام بهذه التهديدات لفت الأنظار عن انتصاراتنا ومحاولة إظهار نفسه أنه لا يزال قوياً ويمكنه مواجهة قواتنا”.

ANHA

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/XHbGF

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.