كورد أونلاين Kurd Online

صحيفة كردية إخبارية إلكترونية

أخبار

قرايلان: ثورة روج آفا أثبتت حقيقة مبدأ الأمّة الديمقراطية وتعايش الشعوب

25d9258225d825b125d825a725d9258a25d9258425d825a725d92586-3195106

صرّح القيادي في منظومة المجتمع الكردستاني, مراد قرايلان أنّه خلال العام 2017 تمّ اثبات خطّ المقاومة الذي نسير فيه, مؤكّداً على أنّ المرحلة هي للقوى الثورية التي “ستحصد المزيد من النتائج”.

أعلن القيادي في قوات الدفاع الشعبي الكردستاني, مراد قرايلان أنّ الدولة التركية بقيادة حزب العدالة والتنمية حاربت خلال العام 2017, بكلّ ما أوتيت من قوّة, لكنّها فشلت في حصد النتائج المرجوّة بالنسبة لها, موضحاً أنّ “حركة حرّية كردستان” ستنجز في العام 2018 النصر لشعبها.

جاءت تصريحات قرايلان خلال حديثٍ خاص لوكالة الفرات الإخبارية, حيث استذكر فيها مجزرتي “مرعش” و”روبوسكي” وعبّر عن استنكاره ارتكاب المجزرتين بحقّ أبناء الشعب الكردي من قبل الدولة التركية.

وأوضح قرايلان أنّ الدولة التركية قد اتّفقت مع “القوى العميقة” على سحق حركة الحرّية, بعد ما وصلت إلى مرحلة الهلع منها, مشيراً إلى المقاومة في وجه تلك المخططات “تلك المقاومة التي تشهدها مدن وسهول كردستان, لذا فإنّ محاولات الفاشّية التركية قد باءت بالفشل”.

وأشار القيادي في قوات الدفاع الشعبي أنّ السلطات في أنقرة قد اتّخذت من محاولة الإنقلاب الفاشل (15 تموز 2016) ذريعةً لفرض حالة الطوارئ في البلاد, والتي من خلالها بدأت ب”حملة واسعة ضدّ كردستان”, منذ 1 أيلول من العام 2016 بقيادة أردوغان حيث “استهدفت مكتسبات الشعب الكردي في تركيا, وتمّ اعتقال قياديي وبرلمانيي حزب الشعوب الديمقراطي, علاوة على استهداف وجود الشعب الكردي في مدنه وقراه بسياسيةٍ فاشّية”.

وتابع قرايلان حديثه بالقول: “بسبب فشل عمليات الجيش التركي في فصل الشتاء, لجأت الدولة إلى تنفيذ سياسات واسعة تستهدف الكرد في جنوب وغرب كردستان, حيث حاولت قطع طريق الانتصارات التي حقّقتها قوات سوريا الديمقراطية خلال حملة تحرير مدينة الرقة, بالإضافة إلى محاولاتها الحثيثة لوضع تلك القوات على لائحة الإرهاب الدولية وإظهارها أنّها قوى غير شرعية. لكنّ وكما هو معلوم, فقد فشلت تركيا بكلّ تلك المحاولات”.

وأضاف قرايلان: “بعد فشلها بمنع مشاركة وحدات حماية الشعب في حملة تحرير الرقة, وجّهت تركيا ’بيشمركة روج’ التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني لتشنّ هجوماً ناحية خاني سور, التابعة لشنكال, بهدف افتعال حربٍ في المنطقة, كي تقوم طائراتها بالقيام بغارات جوية تستهدف مناطق الحماية في ميديا, لكن من جديد باءت الدولة التركية بالفشل ولم يتحقق مرادها”.

وأكّد القيادي في قوات الدفاع الشعبي الكردستاني على أنّ العام 2018 سيكون عاماً لتحقيق المزيد من الانتصارات على صعيد النضال التحرّري قائلاً: “من خلال الوقائع على الأرض, تتبين حقيقة استمرار الحرب في الشرق الأوسط. في تلك الحرب, لن يكون النصر حليفاً للقوى الرجعية, الديكتاتورية والعنصرية, بل ستنتصر القوى التي تحمل مفاهيم الديمقراطية وتعتمد على القاعدة الشعبية”, كما شدّد على أنّ التطورات التي استجدّت في المنطقة “أثبت صحة النموذج الذي قدّمه القائد عبد الله أوجلان, فالكرد يستطيعون الاستفادة من هذا النموذج كما اخوانهم العرب, ويأسسون سويّةً سياسات صحيحة تخدم مصالح الشعبين”. وأضاف “من خلال ثورة روج آفا, تمكن الكرد, العرب والسريان من تأسيس مبدأ الأمّة الديمقراطية التي طرحها القائد ’أبو’ وباتوا شركاء حقيقيين فيها, وهذا ما سيمهّد لثورة أوسع في الشرق الأوسط”.

وختم قرايلان حديثه بالقول: “مهما قامت الدولة التركية بفرض العزلة وبذل الضغوط, فإنها لن تتمكن من انكار حقيقة انتشار فكر القائد أوجلان في كردستان وعموم المنطقة. لذا فإننا سنشهد تطورات ايجابية في العام الجديد, حيث أثبتنا أنّنا أصحاب الخط الصحيح, ومن خلال هذا الخط, فشلت جميع محاولات الأعداء في النيل منّا. بكلّ تأكيد سيكون العام 2018 عاماً صعباً, في حال استمرار الحروب الدائرة في المنطقة, لكنّ ستكون المقاومة في أعلى مستوياتها, المرحلة هي للقوى الثورية. هذا ما نفكّر به, سننجز لشعبنا المزيد من الانتصارات وسنلبي طموحاته في إحقاق حقوقه”.
ANF

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/rgD56

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.