كورد أونلاين Kurd Online

موقع كردي إخباري منوع

أخبار

القوات العراقية تندد بالقصف التركي على مخمور وتعدّه “تصرفا استفزازيا”

عدت قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية، يوم الخميس، القصف التركي لمخيم مخمور تصرفا استفزازيا، مشددة على ضرورة إيقاف هذه الانتهاكات.

وقالت القيادة في بيان  إنه “نستنكر اختراق  الاجواء العراقية من قبل  الطائرات التركية الذي حصل  صباح أمس الاربعاء، واستهدف  مخيم  للاجئين قرب مخمور”.

وأضافت أن “هذا التصرف  الاستفزازي لا ينسجم مع  التزامات حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية ويعد انتهاكا  صارخا  للسيادة العراقية”.

وشددت القيادة على “ضرورة إيقاف هذه الانتهاكات احترامًا والتزاما بالمصالح المشتركة بين البلدين”، داعية إلى “عدم  تكرارها”.

وتابعت قيادة العمليات المشتركة، أن “العراق على اتم الاستعداد للتعاون بين البلدين وضبط الاوضاع الامنية على الحدود المشتركة”.

وكانت خلية الاعلام الامني العراقية قد أفادت في وقت سابق الأربعاء، بتعرض مخيم مخمور للاجئين لقصف عبر طيران مسير تركي.

وذكرت الخلية ان قيادة الدفاع الجوي رصدت خرقا للأجواء العراقية اليوم الأربعاء من خلال طائرة مسيرة تركية مسلحة بخط رحلة ( سندي – سواره – توكا – القوش – شمال مخمور ) بارتفاع 6 كلم وبسرعة 200 كلم / ساعة.

واضاف ان الطائرة قصفت مخيما لعوائل كورد لاجئين من تركيا قرب مدينة مخمور للقصف بواسطة صاروخ، حيث راح ضحية هذا القصف امرأتين من القاطنيين في هذا المخيم.

ويقع مخيم مخمور على بعد 65 كيلو مترا جنوب مركز مدينة أربيل، وعلى سفح جبل قره جوخ الاستراتيجي.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف في بيان، إن الوزارة تدين وبأشد العبارات الممكنة الاعتداء الذي قام به الجانب التركي والذي أسفر عن خسائر في الارواح والممتلكات.

وأضاف أن وزير الخارجية وجّه باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج.

وكانت خلية الأعلام الامني العراقية قد أفادت في وقت سابق،أمس الأربعاء، بتعرض مخيم مخمور للاجئين لقصف عبر طيران مسير تركي.

وذكرت الخلية أن قيادة الدفاع الجوي رصدت خرقا للأجواء العراقية من خلال طائرة مسيرة تركية مسلحة بخط رحلة ( سندي – سواره – توكا – القوش – شمال مخمور ) بارتفاع 6 كلم وبسرعة 200 كلم / ساعة.

وأضافت أن الطائرة قصفت مخيماً لعوائل كرد لاجئين من تركيا قرب مدينة مخمور للقصف بواسطة صاروخ، حيث راح ضحية هذا القصف امرأتين من القاطنيين في هذا المخيم.

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/6fxlc

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.