كورد أونلاين Kurd Online

موقع كردي إخباري منوع

منوعات

الدولار الأزرق يلقى رواجاً في سوريا.. والدولار الأبيض يؤرق حامله

ترتبط مشكلة الدولار الأبيض غالبا بالبلدان التي تعاني من أزمات اقتصادية وعدم توفر القطع الأجنبي. وهي لا تقتصر على سوريا، بل تمتد لتشمل كثيرا من الدول العربية التي يخضع اقتصادها للدولرة، بحسب تحقيق لـ بي بي سي.

ويشير مصطلح الدولار الأبيض إلى الطبعة القديمة من الدولار عام (2003-2006) أما الدولار الأزرق فهو الطبعة الحديثة (2009 -2013).

ولا توجد مبررات قانونية أو مالية لتفسير هذه المزاجية في تداول الدولار الأبيض، ورغم ذلك فقد باتت تحكم عملية الصرف، فيما يتهم العملاء مكاتب الصرافة بالتلاعب والتحايل لتحقيق مكسب غير مشروع.

ونقل تحقيق الموقع البريطاني تجارب لسوريين وقعوا ضحية مكاتب الصرافة حيث واجه سالم (اسم مستعار)، وهو سوري يقيم في أوروبا، المشكلة ذاتها خلال زيارته الأخيرة إلى دمشق منذ نحو شهر، حيث أعطى مبلغا بالدولار الأمريكي لأحد صيارفة السوق السوداء لتصريفه إلى الليرة السورية، ولكن الأخير قال بنبرة متذمرة “هذا ليس الدولار الأزرق!”.

لم يكن سالم يعرف وقتها أن للعملة الامريكية أكثر من لون، فظن أن الصيرفي يحاول المراوغة.

ولكن عند تصريف الدولارات، اقتطع الصيرفي نحو مليون ليرة سورية من قيمة المبلغ وهو ما يعادل مرتب عائلة كاملة لمدة شهر.

“وعندما سألته عن سبب التصريف بقيمة منخفضة أشار لي أن الدولار أبيض وهناك مشكلة بتصريفه” يضيف سالم.

ويشير بعضهم إلى أن صيارفة السوق السوداء يشترون الدولار الأبيض بسعر منخفض ثم يبيعونه بسعره الحقيقي وهكذا قد يحققون أرباحا طائلة.

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/UwHWv