كورد أونلاين Kurd Online

موقع كردي إخباري منوع

أخبار العالم مانشيت

 الحكم بإعدام مقاتل بريطاني قاتل داعش إلى جانب القوات الكردية “سوف ينفذ”

قالت عائلة مقاتل بريطاني حكمت عليه محكمة في منطقة أوكرانية موالية لروسيا، بالإعدام، لقتاله إلى جانب الجيش الأوكراني، إنه أُبلغ بأنه سيتم تنفيذ الحكم بإعدامه.

وقبل القتال في أوكرانيا انضم المقاتل آيدن أسلين إلى وحدات حماية الشعب “الكردية” لمحاربة تنظيم “داعش” في شمال سوريا.

وحكم بالإعدام على كل من البريطانييْن آيدن أسلين وشون بينر، من قبل محكمة غير معترف بها دوليا، في ما يسمى بجمهورية دونيتسك الشعبية التي يسيطر عليها موالون لروسيا ولا تعترف بها أي دولة باستثناء روسيا، وفقاً لموقع “بي بي سي”.

وشمل حكم الإعدام أيضا شابا مغربيا يدعى إبراهيم سعدون.

وأخبر أسلين أسرته بأن سجانيه قالوا إنه لم تكن هناك أي محاولة من قبل المسؤولين البريطانيين للتفاوض من أجل استرجاعه.

وكانت وزيرة الخارجية والتنمية الدولية البريطانية ليز تروس ناقشت قضيته مع أوكرانيا في وقت سابق من هذا الشهر.

وفي 14أبريل 2022 ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الروس قبضوا على بريطاني عضو في الجيش الأوكراني يدعى آيدن أسلين في مدينة ماريوبول.

وذكرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية حينها أن آيدن أسلين المعروف باسم جوني، التحق بالبحرية الأوكرانية في 2018 واشترى منزلا في البلاد لتأسيس عائلة مع خطيبته.

وبحسب تقرير لموقع “ميدل إيست آي” البريطاني أن “آيدن أسلين، أحد الذين التحقوا بصفوف وحدات حماية الشعب “الكردية” عام 2015، وامضى عامين يحارب معهم حتى 2017، وذلك بعد تنامي العمل العسكري الدولي ضد داعش في أواخر العام 2014″.

وأوضح التقرير “الآن وبعد مرور 5 أعوام، وجد أسلين نفسه من مقاتل بصفة جندي أوكراني إلى أسير لدى روسيا في مدينة ماريوبول، بعد أن انتقل من الحرب ضد داعش لكي ينضم الى معركة مختلفة”.

أسلين يعتبر واحدا من عشرات المحاربين الغربيين الذين ساندوا سابقا المقاتلين الكرد في العراق وسوريا، لكنهم التحقوا الآن بالحرب ضد القوات الروسية في أوكرانيا.

وأوضح التقرير البريطاني، أن “أسلين ذهب إلى أوكرانيا في العام 2018، من أجل مقابلة خطيبته ثم اشترى منزلا والتحق بسلاح مشاة البحرية الأوكراني.

ونقل التقرير عن صديق أسلين، ويدعى برينان فيليبس، وهو جندي أمريكي سابق، أمضى فترة من الزمن مع آسلين في “روج آفا” في سوريا، قوله إن أسلين قام بذلك بسبب حبه للناس وكرهه لما أسماه “الفاشية الروسية”.

ولفت التقرير إلى أن أسلين استسلم للقوات الروسية بعد أسابيع من الاشتباكات العنيفة في ماريوبول ، وظهر اسلين في مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام روسية وهو مصاب بجروح وكدمات على وجهه”.

وقال فيليبس، بحسب التقرير البريطاني، إن اسلين لم يكن يقاتل متطوعا ولا مرتزقا مع اي فصائل شبه عسكرية في أوكرانيا، بما في ذلك “كتيبة آزوف” التي تتمتع بسمعة سيئة. وقال فيليبس أنه “اذا حدث اي شيء له الآن، فستكون جريمة حرب موثقة، وستكون انتهاكا لمعاهدات جنيف”.

وأوضح التقرير، أن “بعد بداية الغزو الروسي في شباط الماضي، وجهت دعوة لآلاف المقاتلين الأجانب للالتحاق بالقتال من كلا الطرفين”، مضيفا أن “العديد من هؤلاء المحاربين قاتلوا في سوريا، خاصة ضد داعش”.

 


كورد أونلاين – مواقع

 

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/8uFw5