كورد أونلاين Kurd Online

موقع كردي إخباري منوع

أخبار سوريا مانشيت

التحالف الدولي يلقي القبض على “والي الرقة” السابق في “داعش” قرب الحدود التركية

ألقت قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش القبض على قيادي بارز في تنظيم داعش في منطقة جرابلس شمالي سوريا قرب الحدود التركية.

ونقلت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين أن المشتبه به هو “هاني أحمد الكردي” كان يُعرف أيضًا باسم “والي الرقة” المدينة التي أعلنها التنظيم عاصمة لخلافته.

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال مايكل إريك كوريلا، إن العملية “تُظهر التزامنا بأمن المنطقة والهزيمة الدائمة لداعش”.

وقالت قوات التحالف الدولي في بيان على موقعها الرسمي أن قواتها نفذت عملية لمكافحة الإرهاب لإلقاء القبض على قيادي بارز في تنظيم داعش، مشيرةً إلى أنّ “الشخص الذي تم أسره هو صانع قنابل مُتمرّس ومُيّسر عمليات وقد أصبح أحد كبار قادة فرع داعش في سوريا”.

وأوضحت القوات أن “التخطيط للمهمة تم بدقة لتقليل مخاطر الأضرار الجانبية أو الإضرار بالمدنيين”. مؤكدةً أنّ “العملية كانت ناجحة ولم يصب أي مدني بأذى ولم يكن هناك إصابات في قوات التحالف أو أضرار لطائرات التحالف أو أصوله”.

وشدد البيان على مواصلة قوات التحالف العمل مع شركائهم في “قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن العراقية والبيشمركة” لمطاردة فلول داعش أينما كانوا يختبئون لضمان هزيمة داعش الدائمة”.

من جانبه رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تفاصيل جديدة حول العملية الأمنية التي نفذتها قوات التحالف الدولي ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال شرقي حلب خلال الساعات الفائتة.

وأفادت مصادر المرصد السوري بأن التحالف اعتقل خلال العملية 3 أشخاص، هم: قيادي من الصف الأول خبير متفجرات وطيران مسير في التنظيم، واثنان من مرافقته، وسط معلومات عن اعتقال 3 آخرين أيضاً.

ووفقاً للمصادر فإن العملية كانت تستهدف عدد كبير من قيادات وعناصر التنظيم يتواجدون في تلك المنطقة بريف جرابلس، إلا أن وصول خبر تحليق طيران التحالف في الأجواء دفع الكثير منهم لتغير أماكنهم والانتشار بشكل كبير وهو ما شكل عائق للتحالف لمتابعة العملية.

وأضافت المصادر، بأن المعلومات الاستخبارتية حول وجود عدد كبير من قيادات وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في تلك المنطقة حصلت عليها قوات سوريا الديمقراطية بتعاون مع عملاء لها هناك، حيث يقوم فصيل إسلامي بالتستر عن القيادات والعناصر، كما أن مروحيات التحالف تعرضت لإطلاق نار من قبل سلاح “دوشكا” أثناء تنفيذها العملية بمنطقة الحميرة بريف جرابلس شمال شرقي حلب، بالإضافة لحدوث اشتباكات بين القوة المنفذة للعملية وعناصر التنظيم على الأرض.

المرصد السوري أشار صباح اليوم، إلى أن 6 طائرات تابعة للتحالف الدولي، هبطت حوالي الساعة 3 فجراً بتوقيت دمشق، في قاعدة “لافارج” الواقعة بمنطقة خراب عشك بريف عين العرب (كوباني)، شرقي حلب، وذلك بعد الانتهاء من العملية الأمنية ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب الشمالي الشرقي.

وفي سياق العملية الأمنية الأخيرة، أفادت مصادر المرصد السوري بأن القوات الأميركية استقدمت ظهر أمس شاحنات وقود إلى القاعدة المتواجدة في خراب عشك وجرى منح إجازة لقسم من العناصر التابعين لقوات سوريا الديمقراطية أيضاً في إطار التحضير الدقيق والسري للعملية.

وكان المرصد السوري أشار خلال الساعات الفائتة، إلى أن قوات “التحالف الدولي” نفذت إنزالا جويا في قرية الحميرة بريف حلب الشمالي، التي تبعد عن الحدود التركية نحو 4 كيلو متر، حيث هبطت مروحيتين قرب الموقع المستهدف.

كورد أونلاين

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/jIQPg