كورد أونلاين Kurd Online

صحيفة كردية إخبارية إلكترونية

حقوق الإنسان

اعتقال مواطنين كرد بينهم نساء بعضهم عاد مؤخراً إلى عفرين من (حلب – الشهباء)

قالت منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا إن السلطات التركية والفصائل الموالية لها ما تزال تعتقل مواطنين كرد متبقين في عفرين شمالي سوريا وأيضا الذين عادوا إليها بعد تهجير دام أكثر من 4 سنوات وتلقيهم وعود بأن عفرين آمنة.

وذكرت المنظمة أن ما تسمى ب “الشرطة العسكرية” أقدمت منذ حوالي أسبوعين على اعتقال المواطنة الكردية كردستان منان مصطفى من منزلها في حي الأشرفية بمدينة عفرين بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.

و المواطنة “كردستان تبلغ من العمر 37 عاماً من أهالي قرية كيلا التابعة لناحية بلبل، ومتزوجة من أحد أبناء قرية متينا – ناحية شران، وافرج عنها بعد مرور أربعة أيام من تاريخ اعتقالها.

وفي سياق متصل أقدمت عناصر من الاستخبارات التركية برفقة عناصر فصيل سمرقند الموالي لتركيا، على مداهمة وتفتيش منزلين في قرية سنارة التابعة لناحية شيه بريف عفرين، يوم الثلاثاء تاريخ 2-8-2022 وخلق حالة من الخوف و الهلع لدى الأهالي.

وبعد المداهمة والتفتيش اعتقلوا مواطنين مسنين من أهالي القرية وهما:
1 _ محمود كلش الملقب خوجه حجي 70 عاماً
2- حسن صبري 60 عاماً
وتم اقتيادهما إلى جهة مجهولة وسط مصير مجهول حتى الآن .

علماً بأن كلا المواطنين اللذين تم اعتقالهما عادا إلى القرية منذ ، ما يقارب الشهر قادمين من مدينة حلب و منطقة الشهباء على التوالي .

كما أقدمت عناصر الشرطة العسكرية في مدينة عفرين بعد قضاء فترة عيد الفطر (رمضان) حوالي أسبوع واحد خلال “شهر أيار”2022 على اعتقال الشاب سمير شيخ أحمد 35 عاماً من أهالي قرية معراته مركز مدينة عفرين بعد عودته للقرية قادماً من مدينة حلب بعد تهجير دام أربعة أعوام ، متهمين إياه بالتعامل مع الإدارة السابقة و اقتياده إلى سجن الراعي دون معرفة مصيره حتى الآن .

كما أن المدعو “أبو الحارث بقرص – حمد الجاسم” المتزعم في فصيل جيش الشرقية بتاريخ 28-7-2022، أقدم على اختطاف المواطن الكردي “نبي فوزي ناصرو 25 عاماً – من أهالي قرية كوردا “من منزله الكائن في مدينة جنديرس بريف عفرين ، بسبب رفضه اخلاء منزله وتسليمه للفصيل .

ويعمل المواطن ” نبي” وهو من أهالي قرية كوردا – ناحية جنديرس، كمصلح للمولدات الكهربائية في المنطقة الصناعة بجنديرس.

وفقاً لمصادر موقع “عفرين بوست” فان المنزل تعود ملكيته للمرحوم (محمد يعقوب)، ويقع خلف مشفى “زهري” بشارع 16 في مدينة جنديرس، وأن المواطن “نبي” يسكنه بالإيجار منذ أكثر من خمسة أعوام، إلا أن الفصيل يريد الاستيلاء عليه بحجة أن عدم وجود عقد للإيجار علماً أن المستأجر يرسل أجور الايجار إلى أولاد المرحوم “يعقوب” المقيمين في تركيا.

وأضافت المصادر أن الفصيل أفرج عن المواطن” نبي” في اليوم التالي “الجمعة 23 يوليو الماضي” بعد اجباره على توقيع على وثيقة يتعهد بموجبها إخلاء المنزل وتسليمه للفصيل .

وفي سياق اخر أفادت مصادر محلية بأن مسلحي فصيل فيلق الشام التابع للاحتلال التركي اقدموا على دهس امرأة كردية ارملة تدعى “رقية جمال عيسو” من اهالي قرية باصوفان التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين، وتم نقلها الى المشفى من قبل أهالي القرية وحالتها الصحية حرجة وهي في العناية المركزة .

وأضاف المصدر بأن المواطنة رقية عيسو من أهالي قرية كباشين ومتزوجة في باصوفان ، وتوفي زوجها وهي وحيدة الآن، لذا أقدم مسلحي الفصيل بمضايقتها لإجبارها على ترك منزلها والاستيلاء عليها من قبلهم لتسكن هي مع الغير ، الا انها لم تستسلم لهم ووقفت في وجههم ورفضت تسليم منزلها ، لذا قاموا بدهسها بسيارتهم ليتخلصوا منها والاستيلاء على منزلها.

المصدر: منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/Tof7H

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة