كورد أونلاين Kurd Online

موقع كردي إخباري منوع

أخبار

​​​​​​​إبرام 50 عقداً مع بائعي الخضروات في سوق الخضار الجديد ضمن قامشلو

أبرمت بلدية الشعب في مدينة قامشلو عقوداً مع 50 ممن كانوا يعملون في سوق الخضار القديم في المدينة، لمدة 5 أعوام وبأجور رمزية، بعد قرار نقله خارج السوق المركزي، للحفاظ على جمالية المدينة وتقليل الازدحام.

قررت بلدية الشعب في مدينة قامشلو نقل سوق الخضار الذي كان وسط السوق المركزي في مدينة قامشلو إلى مكان آخر، وبشكل خاص بعد التفجير الأخير الذي استهدف مدينة قامشلو في 10 تشرين الأول 2019، بالإضافة إلى تقليل الازدحام ضمن مركز المدينة.

قرار نقل سوق الخضار والمعروف بسوق (العراصة) جاء بعد سلسلة اجتماعات عُقدت بين بلدية الشعب في مدينة قامشلو، ولجنة البلديات وحماية البيئة في المقاطعة، واتحاد أصناف في إقليم الجزيرة، وأصحاب المحال وبسطات الخضار في السوق. 

الفرق بين السوق القديم والسوق الجديد

سوق الخضار القديم كان يتوسط السوق المركزي والشارع الرئيسي في مدينة قامشلو، ويبلغ طوله قرابة 100 م، ويوجد فيه 22 محلاً لبيع الخضار، ويوجد بجانبه موقف سرافيس حي الهليلية، وفي معظم الأحيان  يشهد المكان ازدحاماً مرورياً ويكتظ بالسكان، مما يشكل منظراً غير حضاري، كما أنه وقعت فيه عدّة تفجيرات وكان آخرها في 10 تشرين الأول 2019 وراح ضحيته 7 مدنيين، وكان أصحاب المحال يتقاضون أجوراً من أصحاب البسطات شهرياً ما بين 35 ألف إلى 45 ألف ل.س.

مساحة أوسع وتعرفة إيجار رمزية

أما السوق المُنشأ تبلغ مساحته 3500 م2، ويقع شمال السوق القديم، ويبعد عن السوق المركزي قرابة 300 م، وسوف يخفف الازدحام داخل السوق المركزي، ويوجد فيه 125 محلاً، وأرضيته مهيئة بشكل كامل، وأجرة كل محل 10 آلاف ل.س فقط.

وأبرمت بلدية الشعب في مدينة قامشلو حتى الآن 50 عقداً مع الذين كانوا يبيعون الخضروات في سوق الخضار القديم.

الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب في مدينة قامشلو زوزان إبراهيم أوضحت: “الهدف الرئيسي من نقل محل سوق الخضار هو تخفيف الازدحام داخل مركز المدينة، ومنع انبعاث الروائح من بقايا الخضار، وتنظيم السوق بشكل أكثر فعالية”.

وحول الصعوبات التي واجهتها بلدية الشعب في نقل السوق، بيّنت زوزان إبراهيم: “واجهنا بعض الصعوبات مع أصحاب محال الخضار، الذين رفضوا في بادئ الأمر الانتقال، والسبب أنهم جعلوا من محالهم مستودعاً لبضائعهم، بالإضافة إلى إشغال الأرصفة العامة، وتأجير المساحة التي أمام المحال لأصحاب البسطات”.

إعفاء من رسوم الإيجار لمدة شهرين

وقدمت بلدية الشعب في مدينة قامشلو عدّة تسهيلات لأصحاب محال الخضار في السوق الجديد، كإعفائهم من الأجور لمدة شهرين، وإبرام عقد لمدّة خمسة سنوات بمبلغ رمزي يقدر بـ 10 آلاف ل.س شهرياً، وتمديد السوق الجديد بشبكة صرف صحي وشبكة مياه، ومن المقرر أن تقوم بلدية الشعب في الفترة القادمة بزرع الأشجار ضمنه.

وتناقش بلدية الشعب مع إدارة المرور في المدينة من أجل وضع نظام مروري، بحيث تصل السرافيس إلى أمام سوق الخضار الجديد، زوزان إبراهيم أوضحت: “السوق الجديد ليس بعيداً عن السوق القديم، نناقش الآن مع إدارة المرور لوضع نظام للنقل الداخلي في المدينة”.

ونوهت زوزان إلى أنه تم تغيير الصفة التنظيمية لمحال الخضار القديمة، وباستطاعة مالكيها تغيير صفاتها كيفما أرادوا وسوف تتم مساعدتهم في تغيير التراخيص الإدارية.

وأشارت زوزان إبراهيم إلى أن هناك مشاريع أخرى بصدد تنظيم الأسواق في مدينة قامشلو، وسيتم الإعلان عنها حال الانتهاء منها.

ANHA

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/idsI1

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.